بزازها الكبيرة تغري خطيب أختها الهيجان بينما أختها تدلك زبه الإباحية

ليلي جالسة على حجر خطيبها على الأريكة يتحدثان معاً، بينما تدخل عليهم أخت ليلي بوكاهنتس، لكن خطيب أختها الهيجان لا يستطيع أن يرفع عينه من على بزازها الكبيرة، وبالطبع خطيبته تلاحظ هذا وتوبخها على ما نظره إلى بزاز أختها أمامه. وفي الحقيقة لم تكن بزاز خطيبته في حجم بزاز أختها، ومن يستطيع أن يتمالك نفسه عندما يكون في هذه المقارنة الظالمة. حتى إنه يلمس بزازها أمام ليلي أيضاً. هذا يغضب كلا الفتاتين ويقرران أن يلقناه درس لن ينساها. تنزل ليلى من على حجر خطيبها وتقلعه السروال وتمسك زبه في يدها وتبدأ في تدليكه بينما أختها تنزل التي شيرت من على بزازها الكبيرة وتدلكها على وجه خطيب أختها الهيجان. بزازها لم تكن كبيرة فقط لكنها كانت بيضاء وناعمة مثل الملبن. لا يستطيع أن شاب أن يقاوم النظر إليها والرغبة في وضعها في فمه والرضاعة منها. تواصل خطيبته تدلكي قضيبه وتضع الكريم عليه بينما أخته تثيره أكثر ببزازها الكبيرة على وجهه، وهو يحاول أن يتمالك أعصابه بقدر ما يستطيع، وهي تدفن وجهه ما بين بزازها الكبيرة الناعمة، وأختها تدلك زبه بسرعة جداً حتى يتأوه بصوت عالي ويقذف منيه بسرعة على حجره. وبمجرد أن يقذف منيه يتركانه يعاني الحرمان ويحلم بممارسة الجنس معهما في المرة القادمة، لكنهما يحذرانه مما سيفعلانه به في المرة القادمة. ترى هل سيتعلم من هذه الغلطة؟

أشرطة الفيديو الإباحية ذات الصلة